عاجل.. “منشور” – خاص: تفاصيل اتفاق الإطار بين طهران والستة الكبار حول الملف النووي

عاجل.. “منشور” – خاص: تفاصيل اتفاق الإطار بين طهران والستة الكبار حول الملف النووي

يوسف علاونة

نقلت مصادر عربية على اطلاع ومتابعة للمفاوضات الجارية بين إيران وممثلي الدول الست الغربية الكبرى، وهذه المرة بحضور الصين وروسيا، على تفاصيل اتفاق الإطار المزمع التوصل إليه “بعد الانتهاء من التفاصيل” في شأن البرنامج النووي الإيراني.

وقالت المصادر التي تستقي معلوماتها من طرف غربي بأن إيران قبلت توقع “تعهد ملزم بعدم إجراء أية أبحاث في مجال تصنيع سلاح نووي كما قبلت وجود هيئة مراقبين دائمين في جميع مواقعها النووية يتبعون وكالة الطاقة الذرية الدولية، وقبلت نصب كاميرات فائقة الدقة في كافة المواقع، وستفتح منشأة نطنز للرقابة الدولية، وذلك مقابل درجة من التخصيب تسمح بتشغيل المفاعلات النووية لتوليد الطاقة الكهربائية، مع إشراف دولي على كميات اليورانيوم التي أمكن تخصيبها حتى الآن عبر أجهزة الطرد المركزي”.

وقال المصدر “بأن الاتفاق الإطاري يحتاج لمصادقة أجهزة الاستخبارات الغربية وخصوصا الأميركية التي توجد لديها شكوك قوية بوجود برنامج سري للأبحاث العسكرية في المجال النووي، حيث يعتقد بأن إيران تملك القدرة العلمية على تصنيع سلاح نووي حاليا، وأن ما يلزمها هو كميات من اليورانيوم المخصب وهو ما يريد الغرب وضع اليد عليه”.

وكانت الدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني وافقت في جنيف على “اتفاق إطار” اقترحه الوفد الإيراني الذي يبدو أنه يتصرف تحت ضغط هائل تحدثه العقوبات المالية والنفطية، ويريد الخروج من هذا المأزق بعد أن وصلت مبيعات النفط الإيرانية لأدنى مستوياتها في الشهور الستة الأخيرة.

وحسب المصدر فإن “الاتفاق جدي بديل رد الفعل الإسرائيلي الغاضب الذي هدد بالتصرف المنفرد بتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران، حسب ما يوحي به تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”.

ويضيف المصدر بأنه وكما يبدو فقط “تم حل عقدة تمسك إيران بالتخصيب داخل أراضيها مقابل وجود رقابة حثيثة وتفصيلية، كما أن إيران ستحصل بمجرد توقيع الاتفاق الإطاري على رفع تدريجي للعقوبات”.

وتجري المفاوضات في جنيف بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ووفد كبير يرافقه مع مندوبين للدول الخمس الدائمة في مجلس الأمن الدولي وألمانيا بحضور مفوضة الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون.
وكانت حالة استرخاء بعد مفاوضات شاقة الليلة قبل الماضية، وبدت أجواء التقدم خلال مأدبة إفطار بين الوزير ظريف والمفوضة أشتون، فيما انهمك الخبراء ببحث التفاصيل، مع انضمام ممثلين للدول الست للمحادثات.

يذكر أن مايكل مان الناطق بلسان آشتون قال بإن “المحادثات معقدة جدا” لكنه أقر بأنها “تدخل مرحلة جدية” آملا “تحقيق تقدم ملموس” مشددا على أن الأمور “ستظل في هذه المرحلة سرية تماما”.

بدوره قال ظريف الذي ألغى زيارة لإيطاليا لاستكمال المحادثات “نسير بشكل جيد.. بدأنا نقاشات مفصلة، ونحرز تقدما لكن الأمر صعب.. ولكن إذا بذل الجميع أقصى جهدهم، فقد نصل إلى اتفاق”.

وكتب ظريف على مدونته في فيسبوك “حققنا تقدما لكن ما زال هناك كثير من الشك في إيران حول سلوك بعض أعضاء الدول الست ومقاربتهم”.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

*

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>